لماذا يكره الناس أصواتهم المسجلة عند سماعها؟!

منقول من صفحة "نقوة" على إنستجرام

هناك ثلاث عظمات صغيرة تدعى العظيمات، تقع في داخل الأذن الوسطى، وهي المسؤولة عن التناقض في صوتك عندما تسمعه أنت وكيف يسمعه غيرك، العظيمات هي الأساس في مقدرتنا على سماع ضوضاء الناس.

تهتز طبلة الاذن مقابل هذه العظيمات، والتي تقوم بنقل هذه الاهتزازات إلى قوقعة الأذن، والتي هي على شكل حلزوني داخل الأذن الداخلية. تقوم طبلة الأذن بتحويل تلك الطاقة الاهتزازية (الضوضاء) من العالم الخارجي إلى طاقة كهربائية، وهي الطريقة التي تتواصل بها خلايا دماغك مع بعضها البعض.

يدعى تعديل المعلومات التي هي خارج جسدك إلى شيء يستطيع دماغك فهمه بـ”التنبيغ”، وهو المسؤول عن توليد ما يدعوه الناس بـ”الصوت”.

تدعى معالجة المعلومات الصوتية بواسطة اهتزاز العظيمات بالتوصيل العظمي، بينما تدعى معالجة المعلومات الصوتية بواسطة اهتزاز الهواء بالتوصيل الهوائي. حينما تتكلم، سيقوم دماغك بجمع كل من التوصيل الهوائي و العظمي لجعل الصوت مفهومًا.

تهتز عظيماتك قليلًا عندما تتلقى حافزًا صوتيًا، لكن صوتك سيبدو أصخب دومًا (وذلك بسبب مدى قرب فمك من أذنيك) ، ولذا ستهتز العظيمات بشكل أقوى عندما تتحدث. مما يؤدي إلى تشويه الصوت، وهذا ما يتسبب خطأً بسماع صوتك بطبقة أوطئ. ولهذا السبب، قد تجد بأن صوتك ذو طبقة أعلى عند سماعه بواسطة التسجيل الصوتي على عكس ما تسمعه عندما تتكلم.

لكن لماذا سماع نفسك تتحدث بطبقة أعلى يولد رد فعل قوي وأحيانًا سلبي؟ وذلك لأنه في نهاية المطاف أغلب الاشخاص يعتقدون بأنهم يعرفون ماهية أصواتهم».


https://www.instagram.com/p/B7UCttIHfM4/?igshid=1rqq4a0l2cms1

© 2020 By Quraish Voice. Proudly created with Wix.com