كيفية أداء التعليق الصوتي

هذا موضوع هائل الحجم لذا سنغطي بعض الأساسيات هنا فقط. إذا أردت تعلم المزيد فأقترح أن تحضر دورة التعليق الصوتي للمبتدئين التي نغطي فيها كيف تؤدي التعليق الصوتي بتفاصيل أكثر كثيرًا.


ابدأ من النص العمل على النصوص هو أول جزء هام في أداء التعليق الصوتي.

عليك ممارسة القراءة، ليس سرًّا بل جهرًا. عليك أن تقرأ جهرًا كل يوم في البداية حتى تتعلم كي تتقن التعامل مع وقفات الكلام ونغمة أدائه، … إلخ. لاحظ أنك تستطيع أن تقرأ أي شيء في البداية ليساعدك على تعود القراءة، صحفا أو كتبا أو إعلانات تليفزيونية.

تذكر أن كل عمل تعليق صوتي فيه نص. أحد الأشياء التي تدركها سريعا أن النص قد يكون مكتوبًا جيدا لكنه يبدو غريبًا قليلا إن قُرئ جهرًا. السبب أنه مكتوب لإبراز نقاط ما أو إظهار جوانب شخصية ما، في حال القصص.

لذا فعليك أن تستمتع بالقراءة وتتعلم كذلك كيف تفسر الكتابة حتى تبث فيها الحياة. هذا هو فن الأداء الصوتي. فعليك إتقان مهارات الأداء والقراءة عندما تقرأ نصوصًا. عادة تكون هذه الشرارة الإبداعية أكثر ما يُمتع المعلقين الصوتيين في عملهم.

لذا، من أبسط طرائق التدرب على أداء التعليق الصوتي قراءة النصوص جهرًا. لكن الأمر أكبر من هذا، فعليك أن تكون ناقد نفسك. أي عليك مراجعة أخطائك وإعادة القراءة حيثما لزم. وفي كل مرة تراجع الجملة التي وقعت في خطأ فيها وتصححها.

إذا استعملت النصوص التي أنزلتها من الإنترنت فاحرص على أن تراجعها نحويًّا، فعادة ما تفسد هذه الأمور الصغيرة وقت التدريب. واحرص كذلك على طباعتها بخط مقروء واضح.

الخطوة التالية في التعليق الصوتي هي تعلم كيف تبث الحياة في النصوص.